نشر في: 19 نيسان/أبريل 2017
| طباعة |

الحج لإسرائيل وأمانها من الكتاب العرب

#كتب_حمزة_الشيخ_حسين

مركز بريق بلاد الشام للدراسات والبحوث

...

الحج الى اسرائيل وأمانها من الكتاب العرب...

تراودني مشاعر الغضب حين رؤيتي للبعض من الكتاب والمفكرين العرب حينما لا يتطرقون  لذكر  اسرائيل بأي ذكر سلبي كان  ،

ولو لكونها لا تزال تحتل فلسطين والمسجد الأقصى ليومنا هذا.

بوصلة توجيه الرأي العام لديهم موجهة فقط للغرب ، وتركيا ، وسياسات غربية ، وتناسوا قصدا توجيه هذه البوصلة نحو تل ابيب أصل الشر والخراب للمنطقة منذ نشأتها ليومنا هذا،

مراكز الدراسات الاردنية لم تعد تجري دراسات حول قدرات الجيش الاسرائيلي مواطن القوة ، ومواطن الضعف ، تطور هذا الجيش ، العدو للأمة   والإنسان العربي ومدى تدخل أجهزة إستخبارات العدو في خراب دول عربية مثل العراق وسورية وأثر تدخله في الاردن بالضغط على الشعب الأردني اقتصاديا من خلال خنق الأردن  من خلال حدوده البرية المغلقة منذ سنوات مع سورية،  والعراق نتيجة للخراب الذي  حل بالدول المجاورة والشقيقة لنا من الخطط التي تم وضعها في عواصم القرار التي تنفذ تعليمات اسرائيل.

بدء الكتاب العرب بالتسابق لزيارة اسرائيل والتطبيع معها بدلا من تحريم دخول هذه الدولة،  واجتياز حدها المصطنع؛ والذي يقوم أفراد الجيش الاسرائيلي    بتفتيش الداخل لإسرائيل حتى النخاع والتأكد منه أنه لا يحمل شيئا يؤذي  هذا الكيان الغاصب.

لا أعلم حينما يتم تفتيش المفكر والمثقف العربي من قبل جهاز المخابرات الاسرائيلي بأجهزة الكشف المتطورة  كيف  له أن يدخل اليه !!!.

أيها السادة  : كتاب العرب  ومثقفيها لا مصلحة لهم بمحاربة اسرائيل  فهي لم تعد تحتل أرض أباء هذا الكاتب أو ذاك  ، الكاتب العربي  أصبح عقله موجه نحو انتخابات تركيا،  وانتخابات أمريكا، وإقامة ندوات داخلية في فنادق الخمس نجوم حول قانون عصري للعمال وتوأمه أسرى فلسطين مع أسرى بنجلادش  وتمجيد زعماء مافيا عرب وابراز عبقريتهم الفذة بالدفاع عن العروبة والإسلام..

وتاريخهم ملطخ بدماء هذا الشعب وتعاونهم الاستخباري مع الكيان الغاصب لذبح ابناء شعبه ...

منذ فترة وجيزة حضرت مؤتمرا إعلاميا وكان من الحضور عرب فلسطينيون لبحث قضية عامة عربية الملفت بالنظر إن  احد الحضور الاعلاميين بدء مناقشة حدية مع احدى هؤلاء الضيوف فقالت لهذا الإعلامي لماذا هذا التحامل على فلسطين ؟

هنا شعر الإعلامي بحرج شديد كونه لجأ الى الاردن من فلسطين ونسي قضيته ومتاعب  أهله الصامدون هناك عند العدو الصهيوني وتقمص شخصية اخرى متنفعة لا هم لها سوى جمع المال،..

اسرائيل يبدو عليها علامات الارتياح الشديد مؤخرا فلا تذكر بسوء   كمحتل لاراضي عربية ولا كمن شردت شعب كامل  إنها أمنة تماما سالمة من تناولها حتى بقلم عربي..



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر
  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة

Warning: fopen(/home/shamnews/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/cache/downloaded/IMG_0329-1.jpg): failed to open stream: No such file or directory in /home/shamnews/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 177

Warning: fwrite() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/shamnews/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 178

Warning: fclose() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/shamnews/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 179