نشر في: 18 تشرين2/نوفمبر 2016
| طباعة |

الملقي يبحث مع الجبوري المشاريع النفطية


استقبل رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في مكتبه برئاسة الوزراء، اليوم الخميس، رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور سليم الجبوري. وبحث رئيس الوزراء مع رئيس مجلس النواب العراقي، العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها، وآخر المستجدات على الساحة العراقية والجهود المبذولة لمحاربة الارهاب والتنظيمات الارهابية.


واشاد رئيس الوزراء بالعلاقات الاخوية التي تربط الاردن والعراق، مؤكدا دعم الأردن لوحدة العراق واستقراره وامنه وجهوده في التصدي لمختلف التحديات التي تواجهه.

واكد رئيس الوزراء الاهمية التي يوليها الاردن لعلاقاته الاقتصادية والتجارية مع العراق، الذي كان الشريك الابرز للاردن قبل التحديات الامنية التي شهدها وما رافقها من اغلاق للحدود.

كما اكد ان الاردن اقرب للعراق من كثير من دول الاقليم، وان عمق العلاقة التاريخية على مختلف الصعد تؤهل البلدين ليكونا الاقرب.

ولفت الملقي بهذا الصدد، الى اهمية مشروع انبوب النفط بين البصرة والعقبة، الذي سيتيح للعراق تصدير النفط الى الخارج، وتزويد الاردن باحتياجاته من البترول، مؤكدا اهمية البدء بشراكات وانشاء مناطق اقتصادية ومحطات للضخ، مؤكدا ان هذا الخط تتعدى فائدته الابعاد الاقتصادية حيث سيسهم في توفير فرص عمل واحياء وتنمية الكثير من المناطق التي سيمر بها.

واشار رئيس الوزراء الى اهمية توفير الظروف الكفيلة باعادة فتح المعبر البري بين البلدين، وتأمين الطريق التي تكفل انسياب حركة البضائع والتجارة والافراد بين البلدين.

ولفت رئيس الوزراء الى ان القمة العربية المقبلة التي يستضيفها الاردن في شهر آذار القادم، تأتي في وقت مهم تواجه فيه الامة العربية تحديات عديدة تتطلب ايجاد حلول للمشاكل والتحديات التي تواجهها من منظور عربي توافقي. من جهته اكد رئيس مجلس النواب العراقي تقديره لمواقف الأردن، بقيادة جلالة الملك، الداعمة للعراق في مختلف الظروف.

وقال ان العراق ينجز الفصل الاخير لتحريره من الارهاب في معركة الموصل، مؤكدا ان المرحلة القادمة تتطلب رؤية موحدة لكافة اطياف الشعب العراقي ليكون البلد للجميع وفق القانون والدستور.

واكد ان العراق يتطلع باهتمام لاستضافة الاردن لاعمال القمة العربية المقبلة، وان الاردن الذي يتمتع بمقبولية لدى الجميع قادر على المساهمة في تقريب وجهات النظر بين العديد من الدول العربية.

واشار الى اهمية العمل على فتح المعبر الحدودي بين العراق والاردن بما يسهم في تعزيز التبادل الاقتصادي والانساني بين البلدين، مثلما اشار الى دعم مجلس النواب العراقي لمشروع انبوب النفط بين البصرة العقبة والبدء بخطوات تنفيذه.

وحضر اللقاء وزير الشؤون السياسية والبرلمانية ووزير الدولة المهندس موسى المعايطة، ووزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور بشر الخصاونة.

وحضره من الجانب العراقي النائبان في مجلس النواب العراقي غاده الشمري، وبدر الفحل، والسفيرة العراقية في الاردن صفية السهيل.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر